حملة الروهينجا تدين العنف

لقد عانت، ومازالت بعد تعاني، أقلية الروهينجا من أمور أقل ما يمكن أن توصف به هو أنها إجرامية وغير مقبولة، فقد قامت الأمم المتحدة والمحققون المستقلون في مجال حقوق الإنسان بتوثيق فظائع بشعة وممنهجة تمارسها الحكومة، وترقى إلى مستوى الإبادة الجماعية. فالقمع والإساءات التي واجهها الروهينجا جعلتهم الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم، فحولت حياتهم اليومية إلى حمى ممتدة من الرعب والإهانة والوحشية.

ونحن لا نشكك في أن القانون الدولي، بل والحس السليم، يدعمان الحق في الدفاع عن النفس، خاصة وأن الجرائم البشعة التي يعاني منها الروهينجا قد تدفع بعض شرائح المجتمع إلى السعي لحماية أنفسهم عن طريق المقاومة المسلحة؛ إلا أننا نؤمن إيمانًا راسخًا بأن هذا المسار لا يمكن أبدا أن يؤدي إلى أي حل في ميانمار. بل على العكس، سنجد أن حمل السلاح لن يؤدي إلا إلى تفاقم الأزمة، وسيمد الجيش بذريعة لتكثيف القمع وتصعيد عمليات التطهير العرقي.

حملة #WeAreAllRohingyaNow (النسخة العربية: #الآن_كلنا_روهينجا) تدين التصريحات الأخيرة التي أدلى بها من قام بتعيين نفسه قائدًا لجيش الخلاص لأراكان روهينجا، وتصفه بأنه بيان متهور ومدمر، وتدعو هذه المجموعة إلى نبذ العنف والعمل بدلًا من ذلك بالتنسيق مع الاستراتيجيات السلمية التي تضطلع بها المنظمات الدولية الناشطة لمنع الإبادة الجماعية للروهينجا ورد جنسياتهم التي سلبت منهم. ونحن نطالب مجتمع الروهينجا داخل ميانمار والمشتتون منهم في أنحاء الأرض، لرفض أي دعوة لحمل السلاح، والمثابرة على طريق النضال السلمي.

لقد زاد التعاطف والدعم الدوليان للروهينجا بشكل مطرد في السنوات الأخيرة، ويجري حاليا تفعيل استراتيجيات بديلة فعالة، فضلا عن الجهود الإنسانية، لتلبية احتياجات المجتمع على المدى القصير والمتوسط ​​والطويل. وأي تحول الآن نحو العنف سيؤدي إلى تخريب هذه المبادرات على نحو لا يمكن إصلاحه وستغرق أراكان في ظروف أسوأ بكثير مما هي فيه، مما سيعيق قدرة المنظمات الخارجية على التدخل بشدة وسيجعل كل التعاطف الدولي يتلاشى.

نحن نحترم حق المضطهدين في أن يحددوا لأنفسهم أفضل السبل لمواجهة مضطهديهم، ولكننا لا نستطيع أن نُقِر أو نوافق على استراتيجيات وتكتيكات لن تؤدي إلا إلى نتائج متوقعة وهي تسهيل الإبادة الجماعية وتفاقم الأحوال على أرض الواقع. وندعو جميع ممثلي مجتمع الروهينجا إلى الاتفاق على الرفض القاطع لمسار العنف المدمر والالتزام معنا بالجهود الرامية إلى التوصل إلى حل سلمي.

رد السيد/ شهيد بولسين، المحلل الاستراتيجي لحملة #WeAreAllRohingyaNow

للمزيد من المعلومات تواصلوا معنا على:

شهيد بولسين: shahid@allrohingyanow.org   –  @shahidkbolsen

جميلة حنان: jamila@allrohingyanow.org  –  @jamilahanan

شعار الحملة للنشر: http://bit.do/rohingyalogo

موقع الحملة: AllRohingyaNow.org

يمكن نشر هذا التحديث الإخباري واستنساخه.